تقارير وملفات

بإشراف فخامةرئيس الجمهورية:الحكومة تطلق برنامج الأولويات

أطلقت الحكومة الموريتانية اليوم الأربعاء من القطاع ١٨ في الترحيل بمقاطعة توجنين بإشراف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، برنامج أولويات يشمل أكبر عدد من المشاريع المتزامنة في تاريخ البلد، وذلك تنفيذا لبرنامج تعهداتي واستجابة للحاجات الأكثر إلحاحا بالنسبة للسكان ومساهمة في تحسين ظروف المواطنين المعيشية.

ووضع رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في هذا الإطار الحجر الأساس لبرنامج شبكة الطرق الحضرية لمدينة نواكشوط ٢٠٢٠، في جميع مقاطعات نواكشوط باستثناء تفرغ زينه، بمبلغ إجمالي قدره سبعة مليارات أوقية قديمة منها ست مليارات لإنشاء طرق حديثة بطول ٤٠ كلمترا ومليار لإنجاز الأرصفة بطول ستة كلمترات،

وأزاح رئيس الجمهورية الستار عن اللوحة التذكارية المخلدة لهذا المشروع الهام كما اطلع على البيانات التوضيحية له واستمع الى شروح من القائمين عليه حول طبيعته ومراحل تنفيذه ومكوناته ودوره في تغيير ظروف السكان نحو الأفضل.

كما تابع رئيس الجمهورية عرضا تلفزيونيا حول برنامج الأولويات والمجالات التي يركز عليها وأهم الطرق التي يتبعها للوصول إلى الهدف المنشود.

وينتظر أن تكتمل الأشغال في هذا البرنامج الذي تنفذه شركة اسنيم لصالح وزارة التجهيز والنقل في غضون ١٤ شهرا بتمويل كامل من الدولة الموريتانية.

ويتمثل هذا المشروع في شبكة حضرية بطول ٤٠ كلمترا من الطرق الإسفلتية إضافة إلى بناء أرصفة من الأسمنت المسلح أو الحجارة المحلية لشارعين رئيسيين في كل من مقاطعي عرفات والسبخة بطول ستة كيلومترات وبغلاف مالي إجمالي يناهز ٥٩٢ مليون أوقية جديدة خالية من الرسوم بتمويل كلي من ميزانية الدولة الموريتانية.

و تتميز الخصائص الفنية للمشروع ببناء طبق أساس بسمك ٢٠ سم وطبقة قاعدة من الحجارة الإسفلتية بسمك ثمانية سم بالإضافة إلى طبقة إسفلتية بسمك ٥ سم.

وتتمثل الخصائص الجيومترية أو الهندسية في عرض ٧ سم الطبقة الإسفلتية بالإضافة إلى عرض ١،٥ متر للاكتاف من كل جانب.

وسيتم إنجاز هذا البرنامج حسب وزير التجهيز والنقل خلال ١٤ شهرا ضمن اتفاقية بين وزارة التجهيز والنقل والشركة الوطنية للتنظيف والأشغال والنقل والصيانة بالنسبة الطرق ومؤسسة تنفيذ الأشغال المنجزة بالمواد المحلية بالنسبة الأرصفة وبمراقبة من المختبر الوطني للاشغال العموميةوبتنسيق وإشراف من الإدارة العامة البنى التحتية للنقل.

وستنفذ كل هذه الأشغال وفق مقاربة ترتكز من جهة على الصرامة في تطبيق افضل و أعلى معايير الجودة واحترام الآجال من خلال وضع آلية ناجعة لمتابعة كل المتدخلين في إنجاز المشروع وعلى التنسيق التام مع قطاعات الطاقة والمياه وتقنيات الإعلام والاتصال من خلال برمجة منسقة تاخذ بعين الاعتبار الاحتياجات الحالية و المستقبلية.

وأوضح وزير التجهيز والنقل السيد محمدو ولد امحيميد في كلمته أن إشراف فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني على إطلاق برنامج متعدد القطاعات إيذانا ببدء إنجاز طرق حضرية في هذه المناطق التي عانت لفترة طويلة من التهميش والحرمان يدل علي العناية الفائقة التي يوليها لرفاه مواطنيه .

وقال إن وضع حجر الأساس لعصرنة مدينة سيلبابي وإطلاق انجاز مقرات المجلس الدستوري والجمعية الوطنية وإعطاء إشارة انطلاق البرنامج الوطني للاستصلاح أكثر من خمسة آلاف هكتار وبناء عشرات السدود المائية وإعطاء الوزير الأول إشارة الانطلاقة لإعادة بناد طريق بتلميت ـ آلاك والبدء في الخطة متعددة القطاعات للسلامة الطرقية وغيرها لخير دليل على أن قاطرة إنجاز برنامج تعهداتي قد انطلقت بالفعل.

وأضاف أن قطاع التجهيز والنقل سعى ضمن خطته الخمسية المستقبلية إلى مواصلة فك العزلة عن باقي المقاطعات ومناطق الإنتاج وربطها بشبكة الطرق الوطنية بهدف تعزيز الاندماج الاقتصادي بين مختلف مناطق البلاد وتشجيع التبادل مع دول الجوار من خلال بناء أزيد ألف كلمتر من الطرق المعبدة و٣٠٠ كلمترا من الطرق الحضرية إضافة إلى ترميم وإعادة تأهيل العديد من المحاور الطرقية وتشييد الموانئ وتحديث المطارات الداخلية لتتلاءم مع معايير السلامة الدولية وتنظيم منظومة النقل البري.

من جانبه رحب عمدة توجنين السيد محمد الأمين ولد شعيب بأبلغ عبارات الترحيب بفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني والوفد المرافق له معبرا عن امتنانه لاختيار بلدية توجنين كرمز لإطلاق برنامج الأولويات.

وقال إن توجنين من أكبر مقاطعات الوطن بفضل الزيادة المعتبرة التي أضافتها أحياء الترحيل واستقطابها للوافدين من أغلب مناطق الداخل.

وقال إن أغلبية سكان البلدية من محدودي الدخل مطالبا باعتماد تميز إيجابي لصالحها بخصوص المشاريع التنموية المنفذة من طرف الحكومة.

وطالب بتعزيز دور البلديات وجعلها شريكا فاعلا للحكومة في تحقيق اللامركزية، ملحا علي ضرورة فك العزلة ومد أنابيب المياه وتوسيع الشبكة الكهربائية فى المقاطعة.

وثمن مشروع الأولويات مبرزا ايجابياته وانعكاساته الإيجابية على السكان.

وطالب بحل عاجل لمعضلة التلوث البيئي في بعض أحياء توجنين بفعل الدخان الصادر من بعض المصانع الموجودة فى الحيز الترابي للبلدية.

جرت مراسم إطلاق برنامج الأولويات بحضور الوزير الأول السيد اسماعيل بده الشيخ سيديا ورئيس المجلس الدستوري السيد أديالو ممادو باتيا وزعيم المعارضة الديمقراطية السيد إبراهيم ولد البكاي وأعضاء الحكومة ومدير ديوان رئيس الجمهورية وسعادة السيد محمد احمد ولد محمد الأمين ووالي نواكشوط الشمالية السيد جالو امادو صمبا ورئيسة جهة نواكشوط والشخصيات السامية في الدولة والسلك الدبلوماسي وممثلو المنظمات الدولية في موريتانيا وجمع كبير من المدعوين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى